www.mazikamp3.com

www.mazikamp3.com

افلام عربى افلام اجنبى اغانى عربى mp3 رياضه اخبار برامج موبيل برامج كمبيوتر
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ahmed abdelwhab
 
واحد من الناس
 
ريماس
 
abosara
 
أبوعلي
 
amarain02
 
BOB20102008
 
ruby
 
المايسترو
 
مجدى كرم عطوة
 
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

شاطر | 
 

 أظلكم شهر عظيم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ahmed abdelwhab
نائب مدير
نائب مدير
avatar

عدد المساهمات : 270
نقاط : 807
تاريخ التسجيل : 18/07/2010
العمر : 55
الموقع : mazikamp3.7olm.org

مُساهمةموضوع: أظلكم شهر عظيم   الإثنين أغسطس 23, 2010 2:18 pm

الصوم هو التجربة الروحية العميقة

فالصوم ليس صيام الجسد والامتناع عن الطعام والشراب

ولكنه السمو الروحي

وعندما ترتقي الروح

يرتاح الجسد

وهذا يتجسد في قول الله تعالى

[ وأن تصوموا خير لكم إن كنتم تعلمون ]



لا نندهش إذن عندما نستمع إلى قول الحق سبحانه وتعالى ( وأن تصوموا خير لكم إن كنتم تعلمون ) فكم من آلاف من البشر جنت عليهم شهيتهم المتوثبة دائما إلى الطعام والشراب دون علم و لا إرادة ، ولو أنهم اتبعوا منهاج الله وسنة النبي محمد بعدم الإسراف في الأكل والشرب ، وبصيام ثلاثة أيام من كل شهر لعرفوا لآلامهم وأمراضهم نهاية ، ولتخففت أبدانهم من عشرات الكيلوجرامات .



يمرض الإنسان إذا امتنع عن الصوم حاله حال الذي حرم من النوم أو الطعام لفترات فقد اثبت العلم أن الصوم هو الظاهرة الطبيعية يجب للجسم أن يمارسها حتى يتمكن من أداء وظائفه الحيوية بكفاءة



وفي حديث رواه النسائي عن أبي أمامة " قلت : يا رسول مرني بعمل ينفعني الله به ، قال : عليك بالصوم فإنه لا مثل له "

وقال صلى الله عليه وسلم فيما رواه الطبراني " صوموا تصحوا "



أهمية الصيام للجسم :

يساعده على القيام بعملية الهدم التي يتخلص فيها من الخلايا القديمة وكذلك الخلايا الزائدة عن حاجته

ونظام الصيام المتبع في الإسلام -- والذي يشتمل على الأقل على أربع عشرة ساعة من الجوع والعطش ثم بضع ساعات إفطار -- هو النظام المثالي لتنشيط عمليتي الهدم والبناء .

وهذا عكس ما كان يتصوره الناس من أن الصيام يؤدي إلى الهزال والضعف ، بشرط أن يكون الصيام بمعدل معقول كما هو في الإسلام ، حيث يصوم المسلمون شهرا كاملا في السنة

ويسن لهم بعد ذلك صيام ثلاثة أيام في كل شهر كما جاء في سنة النبي صلى الله عليه وسلم فيما رواه الإمام أحمد والنسائي عن أبي ذر رضي الله عنه : "من صام من كل شهر ثلاثة أيام فذلك صيام الدهر ، فأنزل الله تصديق ذلك في كتابه [ من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها ] ، اليوم بعشرة أيام "

تأثير الصيام على الجسد:


-- وقاية من الأورام

يقوم الصيام مقام مشرط الجراح الذي يزيل الخلايا التالفة والضعيفة من الجسم ، فالجوع الذي يفرضه الصيام على الإنسان يحرك الأجهزة الداخلية لجسمه لاستهلاك الخلايا الضعيفة لمواجهة ذلك الجوع ، فتتاح للجسم فرصة ذهبية كي يسترد خلالها حيويته ونشاطه ، كما أنه يستهلك أيضا الأعضاء المريضة ويجدد خلاياها ، وكذلك يكون الصيام وقاية للجسم من كثير من الزيادات الضارة مثل الحصوة والرواسب الكلسية والزوائد اللحمية والأكياس الدهنية وكذلك الأورام في بداية تكونها .

-- يحمي من السكر

فعلا هو خير فرصة لخفض نسبة السكر في الدم إلى أدنى معدلاتها ، وعلى هذا فإن الصيام يعطي غدة البنكرياس فرصة رائعة للراحة ، فالبنكرياس يفرز الأنسولين الذي يحول السكر إلى مواد نشوية ودهنية تخزن في الأنسجة ، فإذا زاد الطعام عن كمية الأنسولين المفرزة فإن البنكرياس يصاب بالإرهاق والإعياء ، ثم أخيرا يعجز عن القيام بوظيفته ، فيتراكم السكر في الدم وتزيد معدلاته بالتدريج حتى يظهر مرض السكر . وقد أقيمت دور للعلاج في شتى أنحاء العالم لعلاج مرضى السكر باتباع نظام الصيام لفترة تزيد على عشر ساعات وتقل عن عشرين كل حسب حالته ، ثم يتناول المريض وجبات خفيفة جدا ، وذلك لمدة متوالية لا تقل عن ثلاثة أسابيع . وقد جاء هذا الأسلوب بنتائج مبهرة في علاج مرضى السكر ودون أية عقاقير كيميائية .

-- طبيب تخسيس


إنه وبلا مبالغة أقدر طبيب تخسيس وأرخصهم على الإطلاق ، فإن الصيام يؤدي حتما إلى إنقاص الوزن ، بشرط أن يصاحبه اعتدال في كمية الطعام في وقت الإفطار ، وألا يتخم الإنسان معدته بالطعام والشراب بعد الصيام ، لقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يبدأ إفطاره بعدد من التمرات لا غير أو بقليل من الماء ثم يقوم إلى الصلاة ، وهذا الهدي هو خير هدي لمن صام عن الطعام والشراب ساعات طوال ، فالسكر الموجود في التمر يشعر الإنسان بالشبع لأنه يمتص بسرعة إلى الدم ، وفي نفس الوقت يعطى الجسم الطاقة اللازمة لمزاولة نشاطه المعتاد .
أما لو بدأت طعامك بعد جوع بأكل اللحوم والخضراوات والخبز فإن هذه المواد تأخذ وقتا طويلا كي يتم هضمها ويتحول جزء منها إلى سكر يشعر الإنسان معه بالشبع ، وفي هذا الوقت يستمر الإنسان في ملء معدته فوق طاقتها توهما منه أنه مازال جائعا ، ويفقد الصيام هنا خاصيته المدهشة في جلب الصحة والعافية والرشاقة ، بل يصبح وبالا على الإنسان حيث يزداد معه بدانة وسمنة ، وهذا ما لا يريده الله تعالى لعباده بالطبع من تشريعه وأمره لعباده بالصوم .


الأمراض الجلدية

إن الصيام يفيد في علاج الأمراض الجلدية ، والسبب في ذلك أنه يقلل نسبة الماء في الدم فتقل نسبته بالتالي في الجلد ، مما يعمل على :
-- زيادة مناعة الجلد ومقاومة الميكروبات والأمراض المعدية الجرثومية
-- التقليل من حدة الأمراض الجلدية التي تنتشر في مساحات كبيرة في الجسم مثل مرض الصدفية .
-- تخفيف أمراض الحساسية والحد من مشاكل البشرة الدهنية .
-- مع الصيام تقل إفرازات الأمعاء للسموم وتتناقص نسبة التخمر الذي يسبب دمامل وبثورا مستمرة .

-- وقاية من داء الملوك

وهو المسمى بمرض " النقرس " والذي ينتج عن زيادة التغذية والإكثار من أكل اللحوم ، ومعه يحدث خلل في تمثيل البروتينات المتوافرة في اللحوم " خاصة الحمراء " داخل الجسم ، مما ينتج عنه زيادة ترسيب حمض البوليك في المفاصل خاصة مفصل الأصبع الكبير للقدم ، وعند إصابة مفصل بالنقرس فإنه يتورم ويحمر ويصاحب هذا ألم شديد ، وقد تزيد كمية أملاح البول في الدم ثم تترسب في الكلى فتسبب الحصوة ، وإنقاص كميات الطعام علاج رئيسي لهذا المرض الشديدالانتشار .

-- جلطة القلب والمخ

أالكوليسترول كد الكثيرون من أساتذة الأبحاث العلمية والطبية -- وأغلبهم غير مسلمين -- أن الصوم لأنه ينقص من الدهون في الجسم فإنه بالتالي يؤدي إلى نقص مادة " " فيه ... وما أدراك " ما الكوليسترول "؟ إنها المادة التي تترسب على جدار الشرايين ، وبزيادة معدلاتها مع زيادة الدهون في الجسم تؤدي إلى تصلب الشرايين ، كما تسبب تجلط الدم في شرايين القلب والمخ .



-- آلام المفاصل

آلام المفاصل مرض يتفاقم مع مرور الوقت ، فتنتفخ الأجزاء به المصابة ، ويرافق الانتفاخ مبرحة آلام ، وتتعرض اليدان والقدمان كثيرة لتشوهات ، وذلك المرض قد يصيب الإنسان في أية مرحلة من العمر مراحل ، ولكنه يصيب بالأخص المرحلة ما بين والخمسين الثلاثين ، والمشكلة الحقيقية أن الطب الحديث لم يجد علاجا لهذا المرض حتى الآن ، ولكن ثبت بالتجارب العلمية في بلاد روسيا أنه يمكن للصيام أن يكون علاجا حاسما لهذا المرض ، وقد أرجعوا هذا إلى أن الصيام يخلص الجسم تماما من النفايات والمواد السامة ، وذلك بصيام متتابع لا تقل مدته عن ثلاثة أسابيع ، وفي هذه الحالة فإن الجراثيم التي تسبب هذا المرض تكون جزءا مما يتخلص منه الجسم أثناء الصيام ،



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أظلكم شهر عظيم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.mazikamp3.com :: المنتدى الاسلامى والقران-
انتقل الى: