www.mazikamp3.com

www.mazikamp3.com

افلام عربى افلام اجنبى اغانى عربى mp3 رياضه اخبار برامج موبيل برامج كمبيوتر
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ahmed abdelwhab
 
واحد من الناس
 
ريماس
 
abosara
 
أبوعلي
 
amarain02
 
BOB20102008
 
ruby
 
المايسترو
 
مجدى كرم عطوة
 
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

شاطر | 
 

 الي كل مهموم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ahmed abdelwhab
نائب مدير
نائب مدير
avatar

عدد المساهمات : 270
نقاط : 807
تاريخ التسجيل : 18/07/2010
العمر : 55
الموقع : mazikamp3.7olm.org

مُساهمةموضوع: الي كل مهموم   الجمعة سبتمبر 03, 2010 10:44 am



بسم الله الرحمن الرحيم

يقول بعض المؤلفين: إن الشدائد – مهما تعاظمت وامتدت-لا تدوم على أصحابها،

ولا تخلد على مصابها،

بل إنها أقوى ما تكون اشتداداً وامتداداً واسوداداً،

أقرب ما تكون انقشاعاً وانفراجاً وانبلاجا، عن يسر وملاءة،

وفرج وهناءة، وحياة رخيَّة مشرقة وضّاءة،

فيأتي العون من الله والإحسان عند ذروة الشدة والامتحان،

وهكذا نهاية كل ليل غاسق فجر صادق.

كرب ومطر وجوع
عن أبي قلابة المحدث، قال: ضقت ضيقة شديدة،



فأصبحت ذات يوم، والمطر يجيء كأفواه القرب، والصبيان يتضوَّرون جوعاً، وما معي حبة واحدة فما فوقها، فبقيت متحيَّراً في أمري. فخرجت، وجلست في دهليزي،

وفتحت بابي، وجعلت أفكر في أمري، ونفسي تكاد تخرج غماً لما ألاقيه،

وليس يسلك الطريق أحد من شدة المطر.
فإذا بامرأة نبيلة، على حمار فاره، وخادم أسود آخذ بلجام الحمار، يخوض في الوحل، فلما صار بإزاء داري، سلم، وقال: أين منزل أبي قلابة؟ فقلت له: هذا منزله، وأنا هو.
فسألتني عن مسألة، فأفتيتها فيها، فصادف ذلك ما أحبّت،

فأخرجت من خفّها خريطة، فدفعت إليّ منها ثلاثين ديناراً.

ثم قالت: يا أبا قلابة، سبحان خالقك،

فقد تنوق في قبح وجهك، وانصرفت




بعد فساد الزرع
قال بعض العلماء: رأيت امرأة بالبادية،



وقد جاء البَرَدُ فذهب بزرعها، فجاء الناس يعزّونها فرفعت رأسها إلى السماء،

وقالت: اللهم أنت المأمول لأَحسنِ الخلف وبيدك التعويض مما تلف،

فافعل بنا ما أنت أهله، فإنّ أرزاقنا عليك وآمالنا مصروفة إليك،
قال: فلم أبرح حتى مرّ رجل من الأَجِلاء، فحدّث بما كان؛

فوهب لها خمسمائة دينار، فأجاب الله دعوتها وفرَّج في الحين كربتها

اللهم فرج كل هم وأشفي كل مريض

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الي كل مهموم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.mazikamp3.com :: المنتدى الاسلامى والقران-
انتقل الى: